كيف تحول فكرة مشروعك الى مشروع حقيقي في اربع خطوات

الكثير منا فكر او يفكر في فكرة مشروع ريادية ومن الممكن ان تكون هذه الفكرة مكررة او فريدة من نوعها، في كثير من الاحيان هؤلاء الاشخاص لا يجدوا من يقوم بتشجيعهم على الفكرة لتصبح مشروع حقيقي، او قد يرجع السبب الى عدم مخاطرة هؤلاء الاشخاص حول انشاء مشروع تجاري والتزامهم بالوظيفة، باعتقادهم انهم يتخذوا الطريق الآمن في هذه الحياة، عندما يقوم الشخص بانشاء مشروعه الخاص والخروج عن السلك الوظيفي من الممكن ان ينجح ومن الممكن ان يفشل، بدون اخذ الخطوة الاولى لا يوجد نجاح، ولكن هل احتمالية الفشل موجودة نعم موجودة واحتمالية الفشل عالية، لكن الاشخاص الذين يتخذوا المشاريع التجارية بذكاء واختبار السوق من حيث نجاح الفكرة او عدم نجاحها، ودائماً ما يخطر في بالهم فكرة جديدة حول السوق يصل بهم المطاف الى النجاح، جميع الاشخاص الناجحين في السوق واجهوا الفشل وقاموا بالتحسين من منتجاتهم وهذا ما دفعهم الى النجاح.

ولكن كيف نقوم بتحويل فكرتنا من مجرد فكرة الى مشروع تجاري؟

الخطوة الاولى هي التعلم.

لا يوجد احد يستطيع النجاح في السوق او ادارة عمل تجاري دون وجود خلفية عن التسويق، عن المبيعات، عن انتاج هذا المنتج، بغض النظر عن ماهية المنتج، يجب على صاحب الفكرة التعلم قدر المستطاع عن اسس ادارة المشروع، عن اسس ادارة الشركة، هذا ليس فقط الجوانب التقنية حول المشروع، هناك جوانب ادارية، هناك جوانب في التسويق والمبيعات، ايضا كيفية استقطاب اشخاص شغوفين للعمل معك ويعملوا على نجاح المشروع، في النهاية يجب العمل ضمن فريق متميز لضمان نجاح مشروعك التجاري في عالم عالي التخصص، لذلك يجب علينا العمل ضمن فريق.

الخطوة الثانية هي تكوين الفريق المؤسس لهذه الفكرة.

من الصعب جداً على شخص واحد البدء في مشورع تجاري، لا تعتبر فكرة استثنائية ومن الصعب تطبيقها، اذا كان الشخص يمتلك الخبرة الكافية ويستطيع تأسيس مشروع لوحده لكن دائماً ما نفضل وجود فريق مؤسس مكون من شخصين الى ثلاث اشخاص يعملوا على مساعدة بعضهم البعض اذا كان هناك شخص بارع في الجوانب التقنية او شخص بارع في تصنيع المنتج او وجود شخص اداري متميز او اشخاص متميزة في المبيعات، جميعهم بلا استثناء يعملوا لانجاح هذا المشروع، لكن هناك خطأ كبير يقع به اصحاب المشاريع وهو تكوين الفريق من خلال اقاربهم واصحابهم، وهذا يعتبر خطأ كبير في معظم الاحيان الذي يحصل هو ان هؤلاء الاشخاص يجلبوا من يوازيهم في مستوى الخبرة، والذي يحصل ان الفريق سوف يكون متميز في بعض الجوانب ويفتقر الى بعض الخبرات في جوانب اخرى، لذلك يفضل عند استقطاب فريق ما الى المشروع يجب ان يكون هذا الشخص متميز بالفعل ويمتلك الخبرة الكافية في مجال مختلف عن باقي الافراد في الفريق.

الخطوة الثالثة هي اختبار السوق.

عندما تخطر فكرة ما الى اذهاننا ممكن ان تكون فكرة قوية ومتميزة ولكن من المهم اختبار هذه الفكرة بالنسبة الى السوق.

كيف يتم اختبار السوق؟

قبل المجازفة في وضع عشرات ومئات الالوف بل ملايين الدولارات في مشروع من الممكن ان يفشل، من المهم جداً اختبار السوق.

هل هناك زبائن بالفعل مستعدين للدفع مقابل الخدمة او المنتج الذي تقدمه؟

افضل طريقة لاتمام هذا الامر هو عن طريق ترويج الخدمة واستقطاب العملاء قبل جهوزية المنتج.

ولكن كيف تتم هذه الخطوة؟

تتم من خلال الفريق، حيث اذا كان يعمل الفريق المؤسس على تكوين هذا المشروع، من الممكن للفريق الاخر يبدأ على ترويج المشروع في المكان المحتمل لنجاح المشروع، يتم دراسة السوق قبل البدء في المشروع، على سبيل المثال سؤال العملاء عن الخدمات او المنتجات الذين يفضلونها، سؤالهم عن الخصومات والعروض الذين يحلمون بها، مما يعمل على استقطاب العملاء الى المشروع، دائما اعمل على استقطاب العملاء قبل اكتمال جهوزية المشورع الخاص بك.

اصبحت هذه الخطوة متوفرة في العصر الرقمي، حيث من السهل انشاء موقع الكتروني بسيط لهذا المشروع يحتوي على استمارة تسجيل يستطيع الاشخاص التسجيل من خلالها، على هذه الشاكلة تسطيتع معرفة اذا كان الاشخص قد أبدوا اهتمامهم بالمشروع الخاص بك ام لا، تسطتيع معرفة اهتمام هؤلاء الاشخاص بالخدمة او المنتج الذي تقدمه، هل هم مستعدون بالفعل للدفع مقابله ام لا، او قد اهتموا بالاسعار او بالخصومات والعروضات التي سوف تقدموها، بهذه الالية تستطيع دراسة السوق ومن الممكن لهذا الموقع البسيط تقديم شرح مبسط عن فكرة المشروع التي سوف تطلقها الى السوق.

من الممكن الترويج لهذه الفكرة اما من خلال منصات التواصل الاجتماعي او بطريق غير رقمية، تستطيع بكل سهولة معرفة الاشخاص الذين يقوموا بالتسجيل بالفعل في الاستمارة، ومعرفة العملاء المهتمين بالمنتج وهذا بدوره سوف يساعدكم على دراسة الجدوى، هل السوق المستهدف هو المنشود ام لا، ومن الممكن ان يساعدكم على اكتشاف اسواق جديدة لهذا المشروع.

الخطوة الرابعة هي التواصل مع العملاء الذين ابدوا الاهتمام في مشروعك.

يتم التواصل معهم وتأهيلهم ليتم البيع لهم، معرفة مدى قدرتهم على الشراء، ما هو السعر الذي تستطيع وضعه لهذا المنتج، يحصل هذا في الوقت الذي يستغرقه الفريق لبناء وتكوين المشروع او المنتج في نفس الوقت.

في النهاية نتمنى لكم جميعاً النجاح، هذه هي الطريق او الخطوات البسيطة التي من خلالها تستطيع تحويل فكرتك الى مشورع حقيقي، الاهم والحاف الاساسي للنجاح هو وجود الاصرار على اخراج ه ه الفكرة الى النور وان تصبح مشروع تجاري ناجح.